الشريط الإخباري
‘‘صندوق النقد‘‘ يخفض توقعات النمو الاقتصادي الأردني إلى 2.3 %  الأمير علي يستعرض رؤيته حول البرنامج العالمي للتطوير الكروي  الأردنيون يحيون ذكرى الراحل الكبير الحسين اليوم  ‘‘زين‘‘ تستعرض خريطة الطريق لمبادرة ‘‘تمكين المرأة‘‘  أجهزة الدولة تستنفر لاستقبال المنخفض الجوي  اصابة رجلي امن باطلاق نار خلال مداهمة في اربد  حجب المواقع الأباحية ودفع المنكر في فكر المحقق الصرخي  الرزاز: ملف الدخان لن يتم إغلاقه حتى نهايته  دراسة: الكاكاو يحتوي على فيتامين D2 للوقاية من الأمراض  غزة: 5 شهداء بقصف الاحتلال منذ مساء الاثنين  "العمل الاسلامي" يدين العدوان الصهيوني ويطالب الحكومة بإجراءات عاجلة  مركز الملكة رانيا للريادة في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا يعلن انطلاق فعاليات أسبوع الريادة العالمي في الأردن  تمرين وهمي في مطار الملكة علياء اليوم  انتحار موقوف في مركز أمن الجويدة  تساقط الأمطار اعتباراً من ظهر اليوم  الملكية الأردنية تؤكد حرصها على مواصلة التعاون مع وكلاء السياحة الأردنيين  وزارة التربية توقف التعيينات  الملكية الأردنية : وقف العمليات التشغيلية "للأجنحة الملكية" نهاية الشهر الجاري وحلول مرنة عديدة أمام موظفيها  الملتقى المصرفي للشرق الأوسط يقدم منصة استثنائية لاستعراض مستقبل القطاع المصرفي بعد 10 سنوات من الآن  الخوئي يضع مقتدى أولاً ووالده محمد الصدر آخراً .. على ذمة حازم الأعرجي !! 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-09-08
الوقت :

يوم المباهلة آية من آيات السماء


كلنا يعرف شخصية الراحل نلصن مانديلا الثائر ضد الظلم، و الجور، و الاحتلال، و كيف استطاع بصبره، و نضاله، و إيمانه القوي برسالته المطالبة بحقوق شعبه المشروعة التي أقرتها الدساتير السماوية من حرية كاملة للإنسان طبقاً لما نصت عليها قوانينها، و أنظمتها المستقيمة، فحينما نتصفح أروقة صفحات تاريخ مانديلا نجد فيها الكثير من الدروس المستخلصة من تاريخ الأحرار، و الثائرين ضد الاستبداد، و القمع العنصري، فكم يا تُرى تجرعت هذه الشخصية من مرارة الدهر، و ما ذاقته من لوعات السجون، و ما فيها من سوء معاملة، و ترهيب، و ترغيب مقابل التنازل عن قيمها، و مبادئها التي تؤمن بها، و تناضل من أجل تحقيقها؛ لتثبت للعالم أجمع أنها صاحبة رسالة إنسانية تحمل بين طياتها أحلام شعب عانى ما عانى من ويلات المحتل، و قسوة تعامله مع الشعوب المحتلة، فكان بحق الثائر مانديلا مثالاً لرجل الحرية، فقد ضرب أروع صور الوطنية الخالصة لبلده، و شعبه، و أمته وعلى حدٍ سواء، و نحن معاشر المسلمين نجد في شخصية نبينا الكريم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) الشخصية الأولى في المجتمع الإنساني، وهي تتمسك بقيم، و مبادئ رسالتها العليا، و سعيها الحثيث في بسط تعاليمها بجميع أرجاء المعمورة حتى تعم بالأمن، و الأمان، و الحرية، و الحياة الكريمة، فالرسول الأمين نراه يُقحم الخصوم، و المعاندين في الحجج الدامغة التي لا مفرَّ من الانصياع لها، ولعل في مقدمتها يوم المباهلة، فكان هذا اليوم آية من آيات السماء التي أعطت الحقائق الناصعة لكل متكبر مرتاب، وهذا ما يُدلل على أحقية دعوة النبي، و قوة حجته، و علو كعبه، كيف لا و هو الصادق الأمين، فهو لا ينطق عن الهوى بل هو وحي يُوحى من السماء، وهذا ما يكشف لنا أسباب تمسك النبي ( صلى الله عليه و آله و سلم ) برسالته السمحاء، و قيمه، و مبادئه الأصيلة التي كانت المنهاج الذي تتلمذ عليه المهندس الصرخي الحسني، وهو يتصدى بالمحاججة، و المباهلة، و الكلمة الحُسنى لأعتى رياح التدليس، و الخداع، و التغرير بالفقراء، و البسطاء حينما كشف فساد بضاعة قادة الدعوات الباطلة، و حملة الأدلة المزيفة، وفي مقدمتهم مدعي العصمة، و الإمامة، و ابن الإمام، و وهن دعواه بين الأنام، فصدقت يا رسول الله ( صلى عليك الله تعالى و على آلك و سلم تسليما ) حتى نزلت في ذلك اليوم المبارك آية من آيات القران العظيم ( فقل تعالوا ندع أبنائنا و أبنائكم و نساءنا و نساءكم و أنفسنا و أنفسكم ) صدقَ الله سبحانه و تعالى، وصدقتَ يا سيدي يا رسول الله، فباهلتَ وأنت واثق أنك أنت الحقّ، وأنّ الباطلَ يُزهَق بين يديك صاغرًا، لكنك أبيتَ إلا أنْ تُلقي الحُجّة، كيف لا ؟ فابناك سيّدا شباب أهل الجنة، ونساؤك سيدة نساء العالمين، ونفسك الوصي الأعظم، فالمباهلة محسومة لكَ، ولمن والاك، والحقّ معكم، وفيكم، فهنيئًا لكم سيدي، ولنا بوضوح الحقّ، ولأمّة الوسط الإسلامي .
https://d.top4top.net/p_976anp141.jpg
بقلم الكاتب احمد الخالدي
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق