الشريط الإخباري
"هواوي" تنشر فيديو تشويقي لهاتفها "Mate 20"  أمن الدولة تنفي تكفيل الذراع الأيمن للمتهم الرئيس بقضية الدخان  مشادات في اللقاءات ......  المحقق الحسني ... ثورة عاشوراء تحقيق للأهداف الإلهية  ديزاينز جروب تنشىء مصنعاً جديداً في تركيا لتصنيع ثلاجات المشروبات وصناديق الأمانات الفندقية  النبـر: خلوة للأندية النسوية بــ«البحـر الميت» .. والموسم ينطلق في نيسان  منتخب التايكواندو يفتتح مشاركته بالجائزة الكبرى اليوم  5896 وظيفة يحتاجها القطاع السياحي نهاية 2019  زعيم حزب بريطاني يسيء للنبي محمد في مسيرة مناهضة للمسلمين  واشنطن: سنستقبل 310 آلاف لاجئ العام المقبل  «مراقبة الشركات» تسجل استثمارات جديدة بـــ 78.3 مليون دينار  زين أفضل علامة تجارية بالشرق الأوسط 2018  الأجهزة العسكرية والأمنية تؤكد دعمها للجمارك  قائمة القبول الموحد الأحد والتجسير نهاية الأسبوع القادم  الصفـدي: لا بـد من سـد عـجــز «الأونـروا» المالـي  26 متـهمـاً إلـى «الجـنـايـات» بقضية شركة طبية  وفــد كـويـتــي فـي عـمـان لبـحــث تعـهـدات ومسـاعـدات الكويـت الاقـتـصـاديــة فــي «قـمـــة مـكــة»  قعوار ترعى تخرج 90 موظفًا من القطاع العام  وزارة التخطيط تطلق مشروع بناء السيناريوهات التخطيطية المستقبلية للأردن  سهم البوتاس يقود ارتفاعات بورصة عمان 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-09-09
الوقت :

المحقق الصرخي .. لماذا قُطِعَتْ ألسن التيمية عن ذكر المهدي ؟!


إن من اضاع السبيل من اول الطريق لا يمكن ان يرى نور الهداية بل يكون مسلوب التوفيق فلو كانت سرائر القوم سليمة لما وقعوا في الفخ الذي نصبه لهم الشيطان فالذين اتخذوا السبل المتفرقة وتركوا سبيل الله ورسوله في اهل بيته وعترته وذريته ودعوا دولتهم بالخلافة خلاف ما نبأ به رسول الله سرعان ما انقطع بهم السبيل الى تحقيق مآربهم ومآرب المستحمقين من اتباعهم الذين عبدوا الله على حرف ولم يفقهوا من الدين شيئا حتى انهم لم يفقهوا ظاهر الحديث فضلاً عن باطنه رغم وجود الدعاة الى الله لكنهم عموا وصموا فقد طرح رجل العلم وزعيم العلماء بمنهجيته الواضحة المأخوذة من ايات الله ( ادعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) فقد وجه سماحته سؤالا بديهيا يرد على ذهن كل إنسان وهو أنّ من يدعي أننا في آخر الزمان، وأن الجهاد وتأسيس الدولة واجب والالتحاق بها واجب وفرض عين، لأنّها دولة الخلافة، دولة العدل التي وعدنا بها الرسول الأمين (عليه وعلى آله الصلاة والتسليم)، فلماذا نجد هؤلاء قد قُطعت ألسنتهم وصُمّت آذانهم وعُميت أعينهم عن اسم وعنوان المهدي؟ فهل ينفون المهدي جملة وتفصيلًا ويرفضون ويبطلون كل ما جاء عن المهدي من أحاديث وروايات وآثار وتاريخ أم إنّه نفاق وبغض لخاتم النبيين وآله الطاهرين وصحبه المرضيين ومخالفة لسنتهم وسيرتهم ونهجهم القويم (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين)؟ فلماذا أصر المنتمون للمسمّى "داعش" أو "الدولة" أو "دولة العراق والشام" أو "الدولة الإسلامية" وغيرها من عناوين، لماذا أصروا على محو اسم وفكر المهدي من قلوبهم ونفوسهم وعقولهم؟ ولو أعطى أيّ إنسان عاقل لنفسه وقتًا قليلًا مناسبًا للتفكير لوجد أنّ هذا الاستفهام يكشف بطلان ما هم فيه وأن كل ما يقومون به لا يمثل طريق الحقّ والهداية والاهتداء والصلاح، لأنّه (المهدي) على الطريق القويم طريق الله ورسوله الكريم وأئمته الراشدين المهديين (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين).
مقتبس من المحاضرة {1} من بحث ( الدولة..المارقة...في عصر الظهور...منذ عهد الرسول "صلى الله عليه وآله وسلّم") بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم
9محرم 1438 هـ - 2016/10/11م
http://www6.0zz0.com/2018/04/29/08/465608595.jpg
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق